حماس : وفد برئاسة العاروري للقاهرة لبحث ملف المصالحة

علن مكتب اسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لحركة حماس ان الحركةً قررت إيفاد وفد من قيادتها إلى القاهرة برئاسة نائب رئيس المكتب السياسي صالح العاروري، وذلك في زيارة للتأكيد على العلاقات الأخوية الراسخة مع جمهورية مصر العربية، والتباحث في جملة من الملفات ذات الاهتمام المشترك، وخاصة مسار المصالحة والوحدة الوطنية.

واوضح مكتب هنية ان الأوضاع في قطاع غزة على المستوى الإنساني، وتطورات الأوضاع مع الاحتلال والمستجدات السياسية التي تمر بها المنطقة بشكل عام ستكون على طاولة البحث.

 وقال بيان صار عن مكتب هنية إن قيادة حركة حماس تتابع جملة التطورات التي تجري على مستوى القضية والإقليم وعلى المستوى العالمي في ظل أوضاع غاية في الخطورة والتعقيد.

واضاف البيان:"ومع تسارع إعلانات التطبيع بين بعض الأنظمة العربية والكيان الصهيوني والتي كان آخرها الإعلان الأمريكي عن الاتفاق الثلاثي الأمريكي الإسرائيلي السوداني، فإننا نجدد إدانتنا لهذا الشطط السياسي والذي يعكس طبيعة الانفصام النكد بين بعض الحكام وضمير الأمة وتاريخها المجيد".

واعرب مكتب هنية عن يقينه أن الاتفاق السوداني الإسرائيلي لا يعبر عن أصالة الشعب السوداني ومواقفه التاريخية تجاه القضية الفلسطينية، بل ونشيد بالأصوات والمواقف المقدرة من داخل السودان والتي عبرت عن رفضها للتطبيع والاتفاق مع الاحتلال الصهيوني، بما يؤكد أن الاتفاقات مع الاحتلال لن تنجح في أن تعيد رسم خارطة المنطقة وفق المزاج الإسرائيلي، فهذه الخارطة ترسمها فقط الشعوب المتمسكة بثوابتها وبحقوقنا الراسخة في فلسطين، وترفض الاحتلال الغاصب الذي لن يكون له مستقبل على حساب حقوق شعبنا في وطنه فلسطين.

 

وفي سياق منفصل اعلن هنية عن غضبه من الاساءة للنبي محمد صلى الله عليه وسلم في فرنسا بما يتضمن من تطاول على الشريعة، وإشاعة لروح ومشاعر الكراهية والعداء والعنف، وتقويض معاني التسامح والتعايش بين الأمم وشعوب العالم.

ودعا هنية الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى التوقف عن سياسة الإساءة للإسلام والتحريض عليه، ووقف التعرض للنبي محمد صلى الله عليه وسلم، ووقف المساس بمشاعر المسلمين على مستوى العالم.