قوات الاحتلال تحول باب العامود لثكنة عسكرية تمهيدا لـ "مسيرة الاعلام" بالقدس

حولت سلطات الاحتلال، عصر الثلاثاء، منطقة باب العمود في القدس والشوارع المحاذية لها لثكنة عسكرية، مستبقة موعد مسيرة المستوطنين "رقصة الاعلام".

واخلت قوات الاحتلال بالقوة ساحة باب العمود والشوارع المحاذية لها " السلطان سليمان والمصرارة وباب الساهرة والسلطان سليمان"، ودفعت كل المتواجدين من الشبان والنساء والاطفال، كما ضربت بعضهم بالهراوات، كما نصبت القوات السواتر الحديدية والحواجز في شوارع القدس، ومنعت المرور والحركة بحرية.

كما اقتحمت القوات المحلات التجارية في شارع نابلس والمصرارة واعتدت على المتواجدين بالضرب والدفع، واعتدت على الشبان خلال جلوسهم في مطعم في منطقة المصرارة واجبرتهم على تركه.

واعتقلت قوات الاحتلال عددا من الشبان والفتية واعتدت عليهم بالضرب المبرح.
وقامت وحدة الكلاب البوليسية بتفتيش منطقة باب العمود بالكامل، قبل موعد وصول مسيرة المستوطنين للمكان.

ودعا المستوطنون لمشاركة واسعة في مسيرة "رقصة الأعلام" المقررة اليوم، بعد احباطها الشهر الماضي "28رمضان/ 10 ايار" مع إطلاق الصواريخ من قطاع غزة