محاولة من مهاجرون للسيطرة على ناقلة نفط قرب السواحل البريطانية ... تفاصيل

قالت الشرطة البريطانية الأحد 25 أكتوبر/تشرين الأول 2020 إنها تتعامل مع واقعة مستمرة على متن سفينة قرب ساحل جزيرة وايت قبالة ساحل إنجلترا الجنوبي، وقد ذكرت الشرطة المحلية في بيانها أن لديها علماً بما يحدث على متن السفينة.

في المقابل قال موقع قناة سكاي نيوز إن السفينة هي ناقلة النفط "نيف أندروميدا" وإن الواقعة متعلقة بمجموعة صغيرة من المتسللين.

في الوقت نفسه لم تؤكد الشرطة بعد هذه التفاصيل لرويترز. ولم يصدر بعد تعليق من وزارة الداخلية البريطانية المسؤولة عن الرقابة على الحدود.

من ناحية اخرى أظهرت بيانات رفينيتيف لرصد حركة السفن أنه كان من المتوقع وصول نيف أندروميدا إلى ميناء ساوثامبتون في إنجلترا الساعة 10.30 بتوقيت غرينتش الأحد. وأضافت البيانات أن السفينة أبحرت من لاجوس في نيجيريا.

موقع سكاي نيوز قال أيضاً إن المهاجرين غير الشرعيين حاولوا إثارة التمرد والاستيلاء على سفينة نفط كانوا قادمين على متنها من نيجيريا، وكانت تقترب من شواطئ بريطانيا.

حركة المهاجرين دفعت الشرطة للتدخل، خاصة أن طاقم السفينة يحتمي في نقاط معينة في السفينة بعيداً عن الاشتباكات، وقد تدخلت الشرطة ونشرت مروحية خاصة فوق الجزيرة ثم أعلنت عن منطقة محظورة تبلغ 5 أميال في محيط السفينة محل الأزمة في الوقت الحالي.

وبحسب "سكاي نيوز" فإن الشرطة نشرت مروحيتها الخاصة فوق جزيرة وايت، وأعلنت عن منطقة محظورة تبلغ 5 أميال بحرية حول السفينة.

في المقابل تخطط الشرطة الآن من أجل دخول السفينة وإعادة السيطرة عليها مرة أخرى، جدير بالذكر أن السفينة يبلغ طولها 228 متراً وعليها 42000 طن من النفط.