امريكا تدين استيلاء العسكريين على السلطة في ميانمار

 
أدان مجلس النواب الأمريكي استيلاء العسكريين على السلطة في ميانمار، واصفا إياه بالانقلاب، وطالب المجلس العسكري في البلاد بالإفراج عن جميع المحتجزين.
 
وقال المشرعون الأمريكيون في بيان، يوم الجمعة، إنه يتعين على جنرالات ميانمار السماح للبرلمان المنتخب باستئناف عمله.
 
وقال النائب الديمقراطي جيري كونولي، إن "هذا الانقلاب العسكري لم يؤد فقط إلى انتكاسة للمسار الديمقراطي للبلاد، بل أضعف أيضا آمال الشعب البورمي (شعب ميانمار) في مستقبل أفضل".
 
وأضاف كونولي في بيان أن الكونغرس الأمريكي يشير إلى "دعمه الثابت للشعب البورمي وقادته المنتخبين ديمقراطيا المحتجزين ومستقبل بورما الديمقراطية".
 
يذكر أن العسكريين استولوا على السلطة في ميانمار في 1 فبراير الماضي، واعتقلوا القادة المدنيين للبلاد، بمن فيهم زعيمة الحزب الحاكم أونغ سان سو تشي، للاشتباه بتزوير نتائج الانتخابات التي جرت في نوفمبر 2020.
 
وتشهد ميانمار احتجاجات ضد سلطة العسكريين الذي أعلنوا حالة الطوارئ في البلاد لمدة عام واحد، وأسفرت الاشتباكات بين قوات الأمن والمحتجين عن سقوط قتلى وجرحى.