رئيس جامعة القدس السابق: يجب أن نتوحد في تثبيت وجودنا وهويتنا وتراثنا في قلب القدس الحبيبة

 

قال الدكتور سري نسيبة رئيس جامعة القدس السابق، إن الكاتب الإسرائيلي يوني بن مناحيم، يبث الشائعات والسموم في مدينة القدس.

جاء ذلك تعليقًا على ما تناقلته بعض وسائل الإعلام  حول العلاقة التي تربطه بدولة الإمارات، والقيادي الفلسطيني محمد دحلان وتصريحات المسؤولة الإسرائيلية التي زارت الإمارات مؤخرًا، والاتفاق الإماراتي الإسرائيلي".

وأشار نسيبه أن هذا الخبر الذي أوحى أن كافة الأطراف المذكورة سابقًا سوف تقدم على تمويل مشاريع "إماراتية- اسرائيلية" في القدس الشرقية هي بمثابة إشاعات، موضحًا "أن هذه الإشاعات المسمومة تجافي حقائق واضحة وضوح الشمس، أولا بخصوص موقف الإمارات الثابت من القدس الشرقية بأنها تتبع للسيادة الفلسطينية وأنها تقع تحت الاحتلال وبالتالي لن تقدم الإمارات على تمويل أي مشروع يتعارض مع هذا الموقف.

وأضاف نسيبة بأن موقف محمد دحلان في هذا الخصوص يعكس الموقف الذي أشرت له، وأن دعمه للقدس يندرج في نفس السياق لدعم صمود أهلنا في القدس.

وأما كلام يوني بن مناحيم عن العائلات وتنافسها فإنه دليل السموم التي يبثها، فنحن في القدس جميعًا عائلة واحدة، مسلمين و مسيحيين، والصدارة الوحيدة لدينا هي مكانة القدس في قلوبنا.

واختم نسيبه قائلاً "هنالك في الأسف من يغذي التشققات السياسية و الاجتماعية داخل القدس، فمنهم الجهلاء ومنهم أصحاب المصالح الضيقة لكن منهم ايضا من يريد تفسيخ وحدتنا، آمل أن يثبت المقدسيون مرة أخرى أنهم أعصياء على التفسخ، كما وآمل أن نتجاوز كافة الخلافات الثانوية و نتوحد في تثبيت وجودنا وهويتنا وتراثنا في قلب قدسنا الحبيبة".