وقفة أمام الحرم الإبراهيمي رفضا لمنع الاحتلال إصلاح مكبرات الصوت الخارجية

نظمت حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح" اقليم وسط الخليل بمشاركة حماة الحرم الإبراهيمي، اليوم الجمعة، وقفة احتجاجية أمام الحرم الشريف، رفضا لمنع سلطات الاحتلال الإسرائيلي، ووزارة الاوقاف الفلسطينية والجهات الرسمية ذات العلاقة، من إصلاح مكبرات الصوت الخارجية التي يرفع من خلالها الآذان خارجيا المعطلة منذ شهر.

وردد المشاركون في الوقفة الهتافات الداعية إلى وقف هذه الممارسات العنصرية والهجمات الاستيطانية المحيطة بالحرم، منها "يسقط الاحتلال" و"تسقط سياسات الاحتلال القمعية" و"تسقط بوابات الاحتلال الالكترونية والحديدية، رافعين العلم الفلسطيني والشعارات المنددة.

وأكد مدير الحرم الابراهيمي، رئيس سدنته حفظي أبو سنينة ، أن الاحتلال لن يستطيع تهويد المسجد رغم محاولاته وتهديداته العنصرية وغطرسته بمنعه صعود فنيي الصيانة الى سطحه لإصلاح مكبرات الصوت الخارجية التي تعلوا مآذنه المعطلة منذ 12 آيار/ مايو، اي بعد شهر رمضان المبارك في اول ايام عيد الفطر السعيد.

من ناحيته، ذكر عضو إقليم وسط الخليل مهند الجعبري ، إن سلطات الاحتلال تحاول بكل الطرق فرض هيمنتها على الحرم الابراهيمي ومحيطه، والتي كان آخرها منع رفع الأذان منذ شهر عبر مكبرات الصوت الخارجية للحرم ومحاولاته الاستيلاء على مقر اليوسفية وعلى أحياء بمحاذاته من خلال تجريفها وتغيير معالمها.

وطالب أبناء شعبنا بالتواجد الدائم لحماية الحرم الابراهيمي والصلاة فيه وقطع الطريق على الاحتلال ومستوطنيه من محاولة الاستيلاء عليه، مشددا على ان شعبنا سيبقى على عهد الشهداء والاسرى حاميا لمقدساته ولن يفرط بذرة تراب من هذا الوطن المقدس.