غزة: «الديمقراطية» تشيع جثمان الشهيد الراحل اللواء ذيب سمور في موكب جنائزي مُهيب

شيعت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين وجناحها العسكري كتائب المقاومة الوطنية «قوات الشهيد عمر القاسم» في موكب جنائزي عسكري مُهيب، عصر اليوم الخميس، جثمان الشهيد اللواء ذيب محمد إبراهيم سمور (أبو نضال)، القائد الوطني الكبير، أمين سر لجنة الرقابة الحزبية وعضو القيادة المركزية للجبهة في إقليم قطاع غزة.

وشارك في الموكب جماهير شعبنا الفلسطيني يتقدمهم صف من المكتب السياسي واللجنة المركزية للجبهة على رأسه عضو مكتبها السياسي وأمين إقليمها في قطاع غزة الرفيق صالح ناصر، إلى جانب العشرات من أعضاء وكوادر الجبهة وعائلة الراحل.

وانطلق موكب التشييع من أمام مجمع الشفاء الطبي، حيث اصطف مقاتلو كتائب المقاومة الوطنية «قوات الشهيد عمر القاسم» وحُمل نعشه على أكتاف المقاتلين، إلى مثواه الأخير لمواراة جثمانه الثرى في مقبرة جباليا شمالي القطاع، مروراً بمنزل عائلة الراحل الكبير أبو نضال سمور في حي الشيخ رضوان شمالي المدينة حيث ألقيت نظرة الوداع على جثمانه.

وبعد الانتهاء من مراسيم الدفن، ألقى صالح ناصر كلمة أشاد فيها بمناقب الشهيد القيادي البارز ونضالاته وتضحياته على مدى نصف قرن من المواجهة اليومية مع الاحتلال والاستيطان، جنباً إلى جنب رفاقه في الجبهة الديمقراطية وفصائل الحركة الوطنية الفلسطينية.

وأشار ناصر إلى المحطات الهامة التي تميز بها الراحل الكبير، إن في الإشراف والمشاركة بمسيرة الكفاح المسلح ضد الاحتلال الإسرائيلي عبر نهر الأردن وفي معارك الدفاع عن المخيمات الفلسطينية في لبنان ضد العدوان الإسرائيلي والمحلي، أو في توليه العديد من المهمات القيادية ومنها مسؤولية مخيم شاتيلا للاجئين في لبنان ومسؤوليته عن الإدارة العسكرية للجبهة في العاصمة السورية دمشق.

كما تطرق ناصر إلى الدور القيادي الذي لعبه اللواء الشهيد ذيب سمور، بعد عودته إلى أرض الوطن عام 1995 وتدرجه في الرتب العسكرية إلى أن وصل لرتبة لواء نظراً لدوره الوطني والعسكري إلى جانب مهامه الحزبية في الجبهة بإقليم قطاع غزة ومنها أمانة سر لجنة الرقابة الحزبية وعضو القيادة المركزية.

بعد انتهاء مراسيم الدفن تقبلت عائلة الراحل الكبير ورفاقه التعازي في منزله في حي الشيخ رضوان (منطقة أبو إسكندر) شمالي مدينة غزة