أبو اليزيد: الرسول كان يرتدي نسيج القباطي المصري وتكفن به.. فيديو

أكد الدكتور أشرف أبو اليزيد مدير عام متحف النسيج المصري بشارع المعز أن شهرة مصر في النسيج والكتان كانت قبل أن يدخلها الإسلام،حيث وصل الكتان والنسيج المصري من الدقة لدرجة أنه أصبح معروفا بالقباطي علي مستوي الجزيرة العربية والمنطقة المحيطة.

 

جاء ذلك بمناسبة المعرض المقام حاليا في المتحف علي هامش إحتفاله بمناسبة موسم الحج وعيد الأضحى المبارك،ويعرض فيه قطعتان من كسوة الكعبة من مقتنيات المتحف وتعرضان لأول مرة، ومستمر حتي أكتوبر المقبل.

 

وتابع:عندما بعث الرسول صلي الله عليه وسلم إلي المقوقس ليدعوه للإسلام،كان من ضمن الهدايا التي أرسلها له المقوقس كما تذكر كتاب التاريخ 12 رداء من القباطي المصري كان الرسول صلوات الله وسلامه عليه وعلى آله يستعملها في حياته،لدرجة أن إبن كثير ذكر أن الرسول قد كفن في ثوب من القباطي المصري.

 

وأضاف:عندما دخل الإسلام مصر بدأ يرسل عمرو بن العاص كسوة الكعبة من القباطي المصري للخليفة عمر بن الخطاب،والمعروف تاريخيا أن سيدنا إبراهيم عليه السلام لما أقام الكعبة كان يكسوها لكن لا دليل ثابت علي ذلك،والثابت تاريخيا أن أول من ألبس الكسوة علي الكعبة هو أسعد تبع ملك حمير إحدي ممالك اليمن،وهو أول من كسا الكعبة وعندما ذهب للحج أراد إهداء الكعبة فأهداها كسوة من أشرطة من الجلد البني.