العدوان الإسرائيلي على غزة يدفع "إنستجرام" إلى تغيير سياستها

منصة إ"نستجرام" المملوكة لفيسبوك تجري تغييرات على خوارزميتها بعدما اشتكى موظفون داخل الشركة من أن المحتوى المؤيد للفلسطينيين لم يكن مرئيا للمستخدمين أثناء القصف الإسرائيلي على قطاع غزة.

"فاينانشيال تايمز"،  ذكرت أن مجموعة من موظفي إنستجرام أشاروا إلى المحتوى المحظور بسبب الإشراف الآلي مثل منشورات حول المسجد الأقصى التي تمت إزالتها عن طريق الخطأ.

تقرير مصور لقناة "الغد"، رصد أن "إنستجرام" اعتذرت بعد عجز العديد من الحسابات عن نشر المحتوى المرتبط بفلسطين لعدة ساعات في 6 مايو الماضي وتم تفسير الأمر على أنه خطأ فني بحسب تصريح لرئيس الشركة آدم موسيري.