الرئيس عباس وقيادة فتح يسعون لترشيح البرغوثي على رأس قائمة الحركة

كشف تقرير إخباري، اليوم الإثنين، عن سعي الرئيس الفلسطيني محمود عباس وقيادة حركة فتح، لترشيح الأسير، عضو اللجنة المركزية للحركة، مروان البرغوثي، لترأس قائمة الحركة في الانتخابات القادمة.

وقالت مصادر لـتلفزيون "الشرق" إن "الرئيس محمود عباس وقيادة الحركة يسعون لترشيح البرغوثي على رأس قائمة الحركة، لكن مقربين منه أكدوا أن لديه شروطاً للترشح على رأس قائمة فتح، أهمها رضاه عن المرشحين في القائمة أو مساهمته الجدية في اختيارهم". 

وقالت شخصية مقرّبة من البرغوثي إنه "إذا لم نتوصل إلى اتفاق مع قيادة الحركة، فالمؤكد أن مروان سيخوض الانتخابات على رأس كتلة مستقلة".

كما أضاف عدد من أنصار البرغوثي، المحكوم عليه من السلطات الإسرائيلية بالسجن مدى الحياة، أنهم "يعدّون لتشكيل كتلة انتخابية لخوض الانتخابات بمعزل عن الحركة الأم، دون أن يستبعدوا العودة للاندماج في القائمة الرسمية للحركة حال التوصل إلى اتفاق مع قيادتها الرسمية بشأن كيفية اختيار ممثلي الحركة في القائمة".

ويخشى البرغوثي، حسب المقربين منه، أن يتم تنصيه على رأس قائمة من المسؤولين في الحركة والسلطة الذين ارتبطت أسماؤهم بضعف أو فشل الخدمات العامة، أو حتى الفساد وسوء الإدارة. 

وأضاف التلفزيون أن "البرغوثي يخشى أن يتم وضع قائمة من الموالين الضعفاء والمتهمين بالفساد وسوء الإدارة تحت اسمه، لذلك يُصرّ على أن يتم فحص وتدقيق كل اسم في القائمة لضمان حصولها على احترام الناخبين".

بوادر انقسام

وعلى الرغم من إصرار الرئيس الفلسطيني على إجراء الانتخابات في مواعيدها، إلا أن أعضاء في قيادة "فتح" قالوا، في تصريحات للتلفزيون نفسه، إن العمل في هذه المرحلة يتركز على وحدة الحركة، مشيرين إلى ظهور بعض البوادر الانقسامية.

وتابع التلفزيون قوله إنه قد "ظهرت في الأيام الأخيرة بوادر لتشكيل 4 أو 5 كتل انتخابية من داخل وهوامش الحركة السياسية الأكبر في فلسطين، ولكن التيار المركزي في الحركة أبدى التزامه بقرارات الرئيس عباس وقيادة الحركة".

وقلل عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، اللواء جبريل الرجوب، من أهمية محاولات تشكيل قوائم خارج الحركة، مضيفًا للتلفزيون إن "الغالبية العظمى من أعضاء الحركة ملتزمون بقرارات قيادتها، لافتاً إلى أن الحركة تستعد لتشكيل قائمة تحظى بقبول أعضائها وأبناء الشعب الفلسطيني".