استئناف المباحثات غير المباشرة بين اسرائيل وحماس حول صفقة تبادل

أفادت صحيفة "العربي الجديد" اليوم نقلا عن مصادر مصرية أن الاتصالات غير المباشرة بين اسرائيل وحركة حماس حول "صفقة تبادل أسرى" استؤنفت الشهر الماضي.

يأتي هذا بعد عرض قدمته اسرائيل في كانون اول/ديسمبر الماضي الى حماس عن طريق مصر، وبحسب مصادر اسرائيلية في حينه فان اسرائيل توقعت قبول حماس العرض على ضوء ازمة كورونا بالقطاع، في حين ان حماس لم تتوقع اي تقدم بالموضوع على ضوء ان اسرائيل في طريقها الى اجراء انتخابات . 

هذه المصادر قالت للصحيفة القطرية الصادرة في لندن ان الاتصالات في ديسمبر جمدت بنهاية الامر على ضوء ما وصفته المصادر بـ"النهج الإسرائيلي المتشدد في المفاوضات"، وان المباحثات الحالية استأنفت بدعم الماني ونرويجي، ولفتت في الوقت نفسه إلى أن "الجهد الألماني الأخير جاء بناء على مطلب إسرائيلي، على ما يظهر، بعدما أبدت مصر فتوراً في التجاوب مع الدعوات الإسرائيلية في هذا الشأن". وعلى ما يبدو فان المبعوث الاممي الجديد للشرق الاوسط ثور وينسلاند، الخبير بحل النزاعات له دور بها ايضا.

وذكرت المصادر ان مصر ناقشت استئناف المباحثات حول صفقة التبادل مع المسؤولين في حماس في القاهرة خلال اجتماع الفصائل الفلسطينية حول اجراء الانتخابات التشريعية الفلسطينية. المشاركون في المحادثات هم رئيس حركة حماس في غزة يحيى السنوار، ومروان عيسى الذي يعمل مسؤول اتصال بين الذراع العسكري لحركة حماس والذراع السياسي.

واوضحت المصادر ان اسرائيل "تستمر بالاصرار على موقفها عدم اطلاق سراح اسرى تطالب حماس بشملهم في اطار الصفقة لقتلهم اسرائيليين، لكنها عبرت عن استعدادها ان يتم باطار الصفقة اطلاق سراح فلسطينيات معتقلات في اسرائيل وفلسطينيين كان اطلق سراحهم خلال صفقة شاليط واعتقلوا مجددا".

والأسبوع الماضي زار وفد أمني مصري قطاع غزة، واجتمع قبل زيارة غزة مع مسؤولين اسرائيليين.