الاعلام العبري : عباس يستجدي السلام من غانتس !

السلام الاسرائيلي الفلسطيني

 

قالت مصادر إسرائيلية إن الرئيس عباس أنذر غانتس أنه لا يستطيع وقف التصعيد في الأقصى، وإنه لن يسحب الدعوى ضد إسرائيل في محكمة الجنايات الدولية دون تقدم في المسيرة السياسية.


واعتبر موقع “واينت” العبري أنه رغم الأجواء الحميمية داخل بيت غانتس ليل أول أمس الثلاثاء وتبادل الهدايا بينهما عبّر عباس عن جملة مخاوف، وخاطب غانتس بالقول “لا تدخلوا مركبات دينية للصراع” ، ودعا لمعالجة سريعة لعنف المستوطنين.


ونقل الموقع عن مقربين من غانتس قولهم إن اللقاء كان ناجحا وتم في أجواء إيجابية طيلة ساعتين ونصف، تخللها زيارة أبو مازن لحديقة بيت غانتس وتناول القهوة والفواكه والأجبان وأقرأ السلام زوجة غانتس وابنهما.

وفي المستوى العملي وطبقا للموقع العبري، أشار أبو مازن لثبات تعليماته حول المضي في التنسيق الأمني مع إسرائيل ومكافحة الفوضى والسلاح غير المرخّص داخل الضفة الغربية.


وتابع “لن أجرّ الشعب الفلسطيني للتصعيد”. وفي الوقت نفسه أعرب عن خشيته من تديين الصراع ومن أحداث من شأنها أن تنشب في القدس تصعب مواجهتها كالاحتكاكات داخل الحرم القدسي الشريف. وأضاف “لا أستطيع وقف تصعيد داخل الأقصى”. كما عبّر عن خشيته من أن اعتداءات المستوطنين على الفلسطينيين باتت منظمة ودموية.


وقال إنه يرغب بوصول اجتماعات منظمة التحرير خلال الشهور القريبة وهو قوي وحكمه ثابت وبيده ما يقدمه للشعب الفلسطيني.

وتابع “أنا بالسادسة والثمانين واحتاج لأن أصل لاجتماعات مؤسسات المنظمة وبيدي ما أقدمه وإلا سيقولون لي: ما الذي أتيت به؟ أنت لم تنجز شيء ولم تقدم لنا شيء”.


ومع ذلك قال عباس لغانتس إنه يفهم الوضع المركب وأن اسرائيل لا تستطيع فتح مفاوضات سياسية في المنظور القريب، ولذا طالب بـ “خطوات تعزيز الثقة”.
وقال مصدر إسرائيلي إن عباس أشار الى خطوات بناءة كإطلاق أسرى واستعادة مراقبين فلسطينيين في المعابر بين الضفة والأردن.

 

نداء الوطن