الغطرسة الاسرائيلية تبلغ ذروتها بعد حرب غزة ومجزرة نابلس

 

أكد وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي عمر بارليف أن اغتيال إبراهيم النابلسي يدل على حقيقة أن الحكومة الإسرائيلية تواصل المبادرة والتصرف بشكل عدواني لوضع اليد على كل فلسطيني ينفذ العمليات ويخطط لها.

 

وأوضح بارليف وفق "معاريف" أن العملية نفذت بمهنية عالية بعد معلومات استخبارية دقيقة.

وقال: "عملنا في عملية "الفجر" وكما تصرفنا اليوم هذه هي الطريقة التي سنواصل بها المبادرة في أي مكان وفي أي وقت لإيذاء أولئك الذين يهددونا".

 

وتابع :" سنعمل على تحطيم رؤوس كل من يقول "لا لاسرائيل في نابلس وغزة وكل مكان ".

 


وأشارت وسائل إعلام إسرائيلية إلى أن معلومات استخبارية وصلت عن مكان اختباء النابلسي ليلا وتم التخطيط للعملية بشكل سريع.

 

نداء الوطن