النضال الشعبى الوفاء لقادتنا الشهداء أن ننهى الأنقسام البغيض ونستعيد وحدتنا الوطنية

أكد ناهض شبات عضو دائرة الأعلام المركزى لجبهة النضال الشعبى الفلسطينى فى كلمته فى الأحتفال بذكرى الأستقلال وأعلان قيام دولة فلسطين والذى أقامته مدرسة ذكور بيت حانون الأعدادية "ب" بحضور ممثلى المجتمع المدنى والوجهاء والمخاتير والشخصيات الأعتبارية ومدير وادارة المدرسة وسط حضور طلابى والتى أعلنها الشهيد القائد ياسر عرفات رئيس دولة فلسطين فى الخامس عشر من نوفمبر عام ١٩٨٨ من العاصمة الجزائرية فى قصر صنوبر امام المجلس الوطنى بأعلان الأستقلال لدولة فلسطين والتى نقلت قضية شعبنا الفلسطينى من قضية أنسانية تحتاج الى المساعدات الأنسانية من الأمم المتحدة عبر "الأنروا"الى قضية سياسية بأمتياز والتى أعترف بها أكثر من ١٢٠ دولة فى العالم تعترف بدولة فلسطين
وأضاف شبات بأن ياسر عرفات كان رجل الوحدة الوطنية ورجل الرصاصة الاولى وكان حريصا على الوحدة الوحدة لمواجهة التحديات التى كانت تعصف بقضيتنا الفلسطينة وأن شعبنا الفلسطينى بكل معتقداته والوانه السياسية يجب أن توحده فلسطين
وأضاف شبات رغم اللحظة السوداء التى يحيها شعبنا بأنه يمتلك قوة الحق وهى الكلمة الأقوى لصمود شعبنا ومواصلة نضاله أكثر من قرن من الزمن والهجمة الصهيونية الشرسة على شعبنا لن تكسر عزيمة وأرادة شعبنا على مواصلة النضال من أجل تحقيق أهدافه فى الحرية والأستقلال واقامة دولته الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس


ووجه شبات التحية لارواح قادة شعبنا الشهداء الشهيد ياسر عرفات وأحمد ياسين وفتحى الشقاقى والدكتور سمير غوشة وابوعلى مصطفى وجميل شحادة وسليمان النجاب وعمر القاسم وحيدر عبد الشافى واحمد جبريل وممدوح نوفل وعبد الرحيم أحمد و كل شهداء شعبنا الفلسطينى .
وشدد شبات على ضرورة أنهاء الأنقسام البغيض لنستعيد وحدة شعبنا الوطنية لمواجهة كل التحديات التى تعصف بقضيتنا الفلسطينية من مؤامرات لتصفية القضية الفلسطينية من خلال المشروع الامريكى المتمثل بصفقة القرن
ووجه شبات التحية الى أسرانا الأبطال والأسرى المضربين عن الطعام كايد الفسفوس ورفاقة الخمسة لأكثر من ١٢٥ يوم
رفضا لسياسة الأعتقال الأدارى وبأرادتهم وصمودهم وعزيمتهم سينتصرون على جلاديهم

نداء الوطن