مركز الإنسان: يدين عمليات الإعدام ضد المدنيين، ويطالب بتحرك دولي لحماية الفلسطينيين

000-9998673641 نداء الوطن - مركز الإنسان

يدين مركز الإنسان للديمقراطية والحقوق، فلسطين-غزة، عمليات الاعدام ضد المدنيين الفلسطينيين وذلك من خلال الحواجز التي يقيمها الاحتلال أو خلال عمليات الاقتحام للمخيمات والبلدات الفلسطينية وتهديد الأمنين، حيث قتلت قوات الاحتلال يوم أمس الاحد الموافق 10أبريل/نيسان2022م، 4 فلسطينيين من بينهم سيدتين وهم "غادة سباتين35عام، والفتاة مها كاظم الزعتري24عام، ومحمد علي غنيم21عام، والفتى محمد حسين زكارنة 17عام"، بصورة تنتهك فيهم حق الحياة بدم بارد وتظهر سياسة العنف الذي يمارسه الاحتلال ضد المدنيين.

 

ووفقا لمتابعة المركز فإن جرائم الإعدام والقتل الميداني التي ترتكبها قوات الاحتلال ضد الفلسطينيين لمجرد الاشتباه بهم ودون ان يشكلوا خطر حقيقي، تنتهك حقهم في الحياة، وتضاف إلى سلسلة الجرائم التي يرتكبها الاحتلال ضد الفلسطينيين على مدار احتلاله للأرض، كما وتأتي هذه الجريمة بالتزامن مع ارتفاع في ضحايا عمليات القتل، حيث قتلت قوات الاحتلال منذ بداية العام الجاري 2022م، "32" مواطنا فلسطينيا بحجج وذرائع واهية.

 

 إن جرائم القتل والممارسات العنصرية التي يرتكبها الاحتلال الإسرائيلي ضد الفلسطينيين، تأتي ترجمه فعلية للقوانين العنصرية التي شرعها الاحتلال لقتل الفلسطينيين، والتي بدورها تشكل جريمة وفقا لميثاق روما واتفاقية جنيف الرابعة، كما وتعتبر مخالفة واضحة للقانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة، وانتهاك واضح لحقوق الفلسطينيين المكفولة في القانون الدولي والقرارات الدولية.

 

مركز الإنسان للديمقراطية والحقوق، إذ يدين جرائم الاحتلال المستمرة في الأراضي الفلسطينية المحتلة، ويطالب المجتمع الدولي بالتدخل لوقف جرائم الاحتلال بحق الفلسطينيين ومحاسبة الاحتلال على جرائمه التي يرتكبها، والضغط عليه لوقف ممارساته العنصرية، والعمل الجاد من أجل توفير الحماية للفلسطينيين، ووقف هذه الاعتداءات.

نداء الوطن