دعوات لمساندة المعتكفين في الأقصى وعدم تمرير اقتحامات المستوطنين




القدس المحتلة / انطلقت مساء اليوم الثلاثاء دعوات مقدسية لتكثيف التواجد بمنطقة باب العامود بالقدس المحتلة، تزامنًا مع مسيرة أعلام للمستوطنين يوم غدٍ الأربعاء الساعة 5 مساءً.

 

وأكدت المرابطة والمعلمة المقدسية خديجة خويص، أن الهدف كان وما زال منع اقتحامات المتطرفين للأقصى في رمضان.

 

وشددت خويص على ضرورة أن توجه كل الجهود لمنع الاقتحام يوم غد، وأن لا تترك الثلة القليلة من المرابطين وحدها في الميدان.

 

ونبهت إلى أن قبول ما يتداول عن قرار الاحتلال إغلاق الأقصى أمام المقتحمين في العشر الأواخر من رمضان، أو الترويج له كإنجاز يحقق غاية الاحتلال تماماً.

 

وأوضحت أن هدف الاحتلال إلى جانب القربان كان تمرير اقتحامات الفصح بلا رد، لتكريس تقاسم الأقصى باعتباره مسجداً و"هيكلاً" في الوقت عينه.

 

بدوره أكد المرابط في الأقصى الدكتور عبد الله ادريس على أهمية التواجد وتكثيف سواد المسلمين في الأقصى لمواجهة الخطر المحدق بالمسجد.

 

ودعا ادريس إلى تكثيف الرباط في الأقصى، مشيرا الى أن موقف ساعة في سبيل الله خير من إقامة ليلة عند الحجر الأسود

 

وقررت جماعات استيطانية متطرفة، إقامة مسيرة أعلام حول البلدة القديمة بمدينة القدس المحتلة، وسط دعوات مقدسية بضرورة الحشد والتصدي لاقتحامات المسجد الأقصى والفعاليات الاستيطانية.

 

وتنوي الجماعات الاستيطانية إقامة مسيرة أعلام بالقدس المحتلة الساعة الخامسة مساء غد الأربعاء، وذلك في رابع الأيام التي يقتحم فيها المستوطنون باحات المسجد الأقصى بحماية من جنود الاحتلال، فيما يعرف بـ"عيد الفصح".

 

ويتصدى المعتكفون بالمسجد الأقصى منذ ثلاثة أيام، لاقتحامات المستوطنين المتكررة، ويقومون بتشويش مسار هذه الاقتحامات

نداء الوطن