الحية : الاحتلال يحاول تثبيت وقائع جديدة في القدس وليس أمامنا سوى التصدي لمخططاته

خليل الحية

 

أكد رئيس مكتب العلاقات العربية والإسلامية في حركة حماس د. خليل الحية، أن الاحتلال حاول خداع الوسطاء بزعمه عدم رغبته في التصعيد خلال رمضان.

وقال الحية في لقاء بثته قناة الأقصى مساء اليوم الإثنين إن "الاحتلال يحاول تثبيت وقائع جديدة في القدس وليس أمامنا سوى التصدي لمخططاته".

وأضاف : "من يطالبنا بالهدوء عليه أن يعيد لنا حقوقنا المسلوبة"، لافتا إلى أن "النفاق الغربي يبرز في رفضه لمقاومتنا ودعمه لأوكرانيا".


وشدد على أن "شعبنا ومقاومته أفشلوا مخططات ذبح القرابين داخل باحات الأقصى"، متابعا إن "استبسال المقدسيين وتهديدات المقاومة أجبرت الاحتلال على منع ذبح القرابين ومنع مسيرة الأعلام".

وأشار الحية إلى أن كنيسة القيامة لم تسلم من عدوان الاحتلال المتواصل على مقدساتنا.

وذكر أن الضفة المحتلة تثور وتغلي "ونحن حريصون على إيجاد بيئة مقاومة على أرضها"، مؤكدا أن "شعبنا في مقاومة الاحتلال متوحد ومتماسك، ولن يفلح الاحتلال في تقسيمه".

وفي ما يتعلق بالأسرى داخل سجون الاحتلال، قال الحية إنهم "يتجرعون العذابات ومن حقهم علينا العمل للإفراج عنهم".

كما أشار الحية إلى أننا "نقاوم الاحتلال باستراتيجية موحدة تفشل محاولات الاستفراد بأي ساحة فلسطينية".

وقال إن "حراكنا الدائم في كل الجبهات والميادين يكبل الاحتلال ويضعفه"، لافتا إلى أن هناك حراكا دبلوماسيا كان حاضرا في ميدان مواجهة عدوان الاحتلال على المسجد الأقصى.

 

نداء الوطن