القدس : استعدادات رسمية وشعبية لتشييع جثمان الزميلة الصحفية شيرين أبو عاقلة

 

تشهد مدينة القدس المحتلة، اليوم الجمعة، استعدادات متواصلة لتشييع جثمان الشهيدة الصحفية ومراسلة قناة الجزيرة شيرين أبو عاقلة.

وكان جثمان الشهيدة أبو عاقلة، وصل أمس إلى المستشفى الفرنسي في القدس المحتلة بعد جنازة مهيبة تحركت من مقر الرئاسة برام الله وطافت العديد من شوارع الضفة باتجاه القدس مسقط رأسها.

ودعت فعاليات وطنية واسعة، اليوم الجمعة، جماهير شعبنا للمشاركة في تشييع جثامن الشهيدة شيرين أبو عاقلة.

بدورها، دعت القوى الوطنية في القدس المحتلة المواطنين لإقامة صلاة الجمعة اليوم، في ساحة المستشفى الفرنسي للمشاركة بعدها في موكب التشييع الذي سينطلق من هناك إلى باب العامود ثم إلى كنيسة الروم الأرثوذكس، حيث سيصلى عليها هناك قبل التوجه إلى المقبرة.

واستدعى جيش الاحتلال، مساء أمس، شقيق الشهيدة محاولاً فرض شروط مقيدة على تشييع الجنازة، الأمر الذي رفضته العائلة بالمطلق. وفي سياق متصل، اعتقل الاحتلال أمين سر حركة "فتح" في القدس شادي مطور.

وتشترط قوات الاحتلال مشاركة 50 شخصاً فقط في الجنازة، وتمنع رفع الأعلام الفلسطينية والهتافات، مهددة بقمع الجنازة في حال عدم الالتزام بهذه الشروط.

ويُشار إلى أنه أفادت إذاعة "كان" العبرية، بأن شرطة الاحتلال أعلنت حالة تأهب قصوى في القدس. ودفعت بقوات الشرطة، صباح اليوم، بمئات من عناصرها بلباس مدني، وعناصر من جهاز "الشاباك".

وبدورها قالت مصادر محلية في القدس:" إن الشرطة "الإسرائيلية" نشرت حواجز مختلفة في محيط البلدة القديمة حيث يتوقع أن يشارك آلاف الفلسطينيين في القدس في مراسم تشييع الصحافية شيرين أبو عاقلة التي قتلت صباح الأربعاء في مخيم جنين بينما كانت تقوم بتوثيق اقتحامات جيش الاحتلال لمخيم جني"ن.

جدير ذكره أنه اعتدت شرطة الاحتلال أمس على عشرات الشبان الفلسطينيين في حي بيت حنينا، في محيط منزل الشهيدة شيرين أبو عاقلة، كما حاولت اقتحام المستشفى الفرنسي في القدس المحتلة، الذي يسجى فيه جثمان الشهيدة منذ مساء أمس.

 

نداء الوطن