فصائل المقاومة تشيد بعملية القدس البطولية

 

أشادت فصائل المقاومة الفلسطينية بعملية إطلاق النار التي وقعت في مدينة القدس المحتلة صباح اليوم الأحد، بالقرب من باب السلسلة والتي أدت إلى مقتل جندي صهيوني وإصابة ثلاثة آخرين.

وأكدت الفصائل في بيانات منفصلة  أن العملية هي رد طبيعي على جرائم الاحتلال ومستوطنيه بحق أبناء شعبنا.

وقال الناطق باسم حركة حماس عبد اللطيف القانوع، إن العملية البطولية تأتي في إطار الرد الطبيعي على جرائم الاحتلال المتصاعدة في مدينة القدس المحتلة وأحيائها.

وقال القانوع "إن هذه العملية تؤكد على استمرارية ثورة شعبنا الفلسطيني ضد المحتل الصهيوني وعجز الاحتلال عن إخماد ثورته المتصاعدة".

من جانبها، باركت حركة الجهاد الإسلامي العملية، وقالت إنها تأتي كرد طبيعي على تصاعد إرهاب المستوطنين وجنود الاحتلال وامعان حكومة الاحتلال في عدوانها وسياسات الهدم والتهجير التي تطال أهلنا في القدس.

وأشارت إلى أن هذه العملية تدلل على قوة وحيوية المقاومة وتمسك الشعب الفلسطيني بمقاومته كنهج قادر على ردع الاحتلال وكسر عنجهيته.

من جهتها، أكدت الجبهة الشعبيّة لتحرير فلسطين، أن عملية القدس تأتي في إطار الرد الطبيعي على جرائم الاحتلال.

وقالت: "أكّد اليوم فرسان شعبنا أنّ المقاومة هي الخيار الأمثل لاقتلاع الاحتلال من أرضنا وكنس مشروعه الاستيطاني عن كامل ترابنا الوطني".

بدورها قالت حركة المجاهدين، إن عملية القدس تؤكد على صوابية نهج المواجهة مع المحتل حتى كنسه عن كافة اراضينا المحتلة.

وأكدت أن العملية تأتي في سياق الرد الطبيعي على جرائم الاحتلال ولتؤكد إصرار شبابنا في الضفة على تبني خيار المقاومة، وقدرتهم على تجاوز محاولات التدجين وكافة المؤامرات.

أما حركة الأحرار فأكدت أن تصاعد العمليات البطولية في القدس والضفة يؤكد حيوية المقاومة وتمسك شعبنا بها.

وقالت الأحرار، إن العملية بمثابة رسالة لبريطانيا المجرمة وللسلطة الفلسطينية التي تسعى لسحب سلاح المقاومة في جنين، أن خيار المقاومة هو الخيار الاستراتيجي لشعبنا لتحقيق أهدافه ومواجهة الاحتلال وعدوانه.

من جانبها باركت حركة المقاومة الشعبية العملية، وتوجهت بالتحية إلى منفذها، مطالبةً بتصاعد العمل المقاوم ضد جنود الاحتلال في كافة أماكن التماس.

ودعت الحركة "المناضلين والمقاتلين وكل ما يمتلك السلاح إلى الانتفاض وتحويل نهار وليل الاحتلال جحيماً وناراً تحرقهم".

من جهتها، قالت لجان المقاومة في فلسطين إن العملية تؤكد ان شبابنا الثائر المقاوم بات لا يؤمن باي حلول سوى طريق البندقية والنار والبارود والسكين والمقاومة الشاملة طريق للتصدي لجرائم العدو الصهيوني.

وشددت على أن العملية هي رد طبيعي على جرائم العدو الصهيوني التي تستهدف كل مكونات الشعب الفلسطيني، وأن شعبنا سيواصل ثورته وانتفاضته ومقاومته حتى التحرير والعودة.

نداء الوطن