الجبهة الديمقراطية : إغلاق جيش الاحتلال التحقيق مع المستوطن قاتل الشهيد علي حرب حكومة الاحتلال وجيشها وقضائها منظومة عنصرية واحدة .

نداء الوطن - «الديمقراطية»

 

أصدرت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين بيانا اليوم قالت فيه " إن اعلان جيش الاحتلال بالأمس عن إغلاق التحقيق مع المستوطن العنصري الحاقد الذي قام بطعن الشهيد على حرب في قرية اسكاكا ليس مفاجئاً، وإنما هو استمرار للدور الذي يقوم به جيش الاحتلال وحكومته العنصرية التي هي بالأساس حكومة مستوطنين تعمل ليس فقط على سرقة الارض الفلسطينية ، بل وحماية المستوطنين من خلال عدة طرق بما فيها ما يسمى التحقيق الشكلي والزائف في الجرائم التي يرتكبها الجيش أو المستوطنين ، كم أن محاكمهم تثبت يومياً أنها في خدمة الاحتلال والاستيطان ،  وهذا ما حصل مع حرق عائلة الدوابشة وأبو خضير ومؤخراً اغتيال الشهيدة شيرين أبو عاقلة أمام أنظار العالم ، وهذا ما يحصل اليوم مع الشهيد الرفيق على حرب ".

وقالت الجبهة في بيانها " إن ادعاء  نيابة جيش الاحتلال  بأن المستوطن كان في حالة شجار ودفاع عن النفس ومن أجل حماية المستوطنين المعتدين على أرض اسكاكا وأرض الشهيد ، إنما هو ادعاء يثبت عنصرية الحكومة والجيش والمستوطنين ، فحكومة الاحتلال هي حكومة للمستوطنين والجيش مهمته الرئيسية هي حماية المستوطنين وتشجيعهم وتسهيل مهمتهم في سرقة الأرض الفلسطينية " .

وأكمل بيان الجبهة " إن الاحتلال الذي يرتكب الجرائم اليومية بحق شعبنا ، لا يمكن ردعه ومستوطنيه ، إلا باتخاذ إجراءات اقلها تطبيق قرارات المجلس المركزي  ذات الصلة بدولة الاحتلال ، ووقف قيادة السلطة والمنظمة مراهنتها على امكانية استعادة عملية سلام زائفة وميتة،  والذهاب الى تصعيد المواجهة مع الاحتلال وتوفير الغطاء السياسي للمقاومة الشعبية وتحوّلها إلى انتفاضة شاملة " .

واختتم البيان قائلاً  " الطريق الى إزالة  الاحتلال معروف وهو طريق المقاومة  ، وهذا ما علمتنا إياه كل الشعوب التي خضعت للاستعمار في العالم ، وليس طريق الاستجداء والمفاوضات غير المرتكزة إلى ميزان القوى لصالح قوى المقاومة وإلحاق الخسائر بالاحتلال " .

نداء الوطن