«الديمقراطية» تشيد باهتمام القيادة الروسية بالقضية الفلسطينية

أعرب نائب الأمين العام للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، فهد سليمان، بعد لقائه مع نائب وزير الخارجية الروسي، ميخائيل بوغدانوف، في موسكو عن التقدير للدور الروسي تجاه القضية الفلسطينية، ومواصلة روسيا لجهودها في التعاطي مع القضايا الدولية «رغم انهماكها بالأزمة في أوكرانيا».

وفي حديث لوكالة «سبوتنيك»، قال فهد سليمان إن زيارة وفد الجبهة إلى موسكو «تندرج في إطار تقليد متبع، يعبر عن مستوى العلاقة المتقدمة بين روسيا كدولة ومجتمع، والجبهة الديمقراطية والحركة الفلسطينية عموما».

وأوضح نائب الأمين العام أن «لروسيا باعاً طويلاً في التعاطي مع الشأن الفلسطيني، أكيد أن الأحداث الأخيرة أثرت على موقعية هذه المسألة من أجندة عمل القيادة في روسيا، لكن هذا لا يعني أن روسيا خرجت عن سياق التعامل الجدي المواظب المثابر المحترف مع القضية الفلسطينية، وفي هذا الإطار نشير إلى سلسلة الزيارات التي قامت بها الوفود الفلسطينية في الفترة الأخيرة».

وأضاف فهد سليمان إن «روسيا دولة كبيرة ودولة عظمى، رغم انهماكها بقضايا متعلقة بالأزمة الأوكرانية فهي لا تدخر جهدا للتعاطي مع الملفات الدولية، جميع الملفات الدولية بدون استثناء، التعاطي الروسي مع الأمور ليس أحاديا بل يتعاطى مع القضايا التي تطرح نفسها بشكل رئيس على كل مستوياتها، وبهذا المعنى نسجل تقديرنا لاهتمام السياسة الروسية بالقضية الفلسطينية والتطورات الجارية في الشرق الأوسط».

وأشار نائب الأمين العام للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين إلى أن " نائب وزير الخارجية ميخائيل بوغدانوف، أكد خلال اللقاء استعداد روسيا لمواصلة جهودها من أجل إنهاء الانقسام الفلسطيني، واستعادة الوحدة الداخلية، وهي التي استقبلت 3 جولات من الحوار الفلسطيني، ولقي الموقف الروسي ترحيباً من وفد الجبهة، وإشادة بدور روسيا التاريخي في دعم القضية الفلسطينية والحقوق الوطنية المشروعة للشعب الفلسطيني.

وزار وفد من الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، برئاسة نائب أمينها العام، فهد سليمان وعضوي مكتبها السياسي علي فيصل، نائب رئيس المجلس الوطني الفلسطيني، وإبراهيم النمر (أبو بشار)، روسيا حيث التقى مع وفد الخارجية الروسية برئاسة نائب وزير الخارجية، ميخائيل بوغدانوف، وأجرى لقاءات مع مؤسسات أخرى كمجلس الدوما، ومؤسسات البحث كمعهد الاستشراق، إضافة للقاءات مع الإعلام والمثقفين.

نداء الوطن