شبان يضرمون النار في مركبة لمستوطنين وسط رام الله والامن الفلسطيني ُيسلم اصحابها لجيش الاحتلال !

 

أضرم شبان فلسطينيون، مساء اليوم الأربعاء، النار في مركبة للمستوطنين وصلت فيما يبدو بالخطأ إلى دوار المنارة وسط مدينة رام الله.

 

ورشق الشبان الحجارة على مركبة المستوطنين، قبل أن يقدموا على تهشيم زجاجها، فيما تقدم عناصر الأمن الفلسطيني نحو المركبة وأخرجوا المستوطنين الاثنين من داخلها، قبل أن يتم نقلهما إلى منطقة آمنة، ويتم إحراقها من قبل الشبان الغاضبين.

 

وادعى متحدث باسم الجيش الإسرائيلي، أن الأمن الفلسطيني ومن خلال جهات التنسيق أعاد المستوطنين، مشددًا على ضرورة عدم دخول أي إسرائيلي لمناطق “أ” باعتبارها محظورة وخطيرة.

 

وذكرت قناة ريشت كان العبرية، أن المستوطنين من سكان بؤرة عادي عاد القريبة من رام الله، مشيرةً إلى أن حالتهما طفيفة، فيما فتحت الشرطة الإسرائيلية تحقيقًا معهم حول ظروف ما جرى معهما.

 

وأشارت إلى أن المستوطنين من التيار اليهودي المتزمت من أتباع ما يعرف بجماعة بريسلاف.

 

وأعادت وسائل إعلام عبرية، التذكير بالحادث على أنها محاولة مماثلة لتلك التي وقعت في بداية انتفاضة الأقصى الثانية، بعد احتجاز شبان لجنديين إسرائيليين في مقر للأمن الفلسطيني بمدينة البيرة قبل أن يتم قتلهما.

 

نداء الوطن