كشفت صحيفة "إسرائيل هيوم" العبرية، أن من بين الحلول المطروحة لحل أزمة تشكيل الحكومة المقبلة، هو تشكيل حكومة يمين لا يتولى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو رئاستها خلال السنة الأولى -على الأقل- وإنما زعيم حزب "يمينا" نفتالي بينيت.

واعتبرت الصحيفة أن هذا الحل هو المخرج الأخير، حيث جرى تداوله بين نتنياهو وأحزاب اليمين والحريديين.

وبحسب الصحيفة، وافق نتنياهو على دراسة هذا المقترح، وقد يوافق زعيم حزب "الأمل الجديد" جدعون ساعر قد يوافق عليه أيضا.

ووفق السيناريو المقترح، يتولى بينيت رئاسة الحكومة أولًا، فيما يكون نتنياهو "رئيس الحكومة البديل" بموجب تعديل القانون لدى تشكيل الحكومة المنتهية ولايتها، وتولي رئيس حزب "كاحول لافان"، بيني غانتس، هذا المنصب.

وأشارت "إسرائيل هيوم" إلى ان نتنياهو يرفض تقاسم رئاسة الحكومة بحيث يتولى بينيت المنصب سنتين وهو سنتين، غير أنه لم يوضح مدة تولي بينيت رئاسة الحكومة.

في ذات السياق، اعتبرت الصحيفة أن مجرد موافقة نتنياهو على التناوب هو تغيير كبير.

أما حول محاكمة نتنياهو بتهم قضايا فساد، سيطالب حزب الليكود بينيت في حال قررت المحكمة العليا رفض تولي نتنياهو منصب "رئيس الحكومة البديل" يتعين على بينيت التنحي والسماح لنتنياهو برئاسة الحكومة فورًا.