أعلن المتحدث باسم الجيش الايراني أبو الفضل شكارجي، اليوم الجمعة، أن قواته سترد على الهجوم الذي تعرضت له السفينة الإيرانية "سافيز" الثلاثاء في البحر الأحمر، بألغام بحرية، اتُهمت (إسرائيل) بالمسؤولية عنه.

وقال شكارجي: إن "بلاده لا تتهم أي من دول الخليج بالضلوع في الحادث وأن أصابع الاتهام توجه إلى (إسرائيل) وأمريكا، أن الجيش سيرد بعد أن ينتهي التحقيق وتتضح الجهة التي نفذته.

ونشرت الصحافة الايرانية صورًا للسفينة التابعة للحرس الثوري، التي تعرضت لهجوم بألغام بحرية لاصقة في البحر الأحمر أدى إلى تسربت المياه لغرفة المحرك.

وأوضحت وكالة أخبار الايرانية، أن لوحظت مروحية مجهولة تحوم حول السفينة لمدة عشر دقائق، قبل الهجوم بيوم، وبعده بأربع ساعات كان زورقان سريعان مجهولان يقومان بأعمال دورية بالقرب منها لمدة ساعة.

والاربعاء، ألمح وزير جيش الاحتلال إلى مسؤولية الكيان المحتل عن الهجوم، فيما أكد مسؤول أميركي أن (تل أبيب) أبلغت واشنطن بذلك.