غزة : وقفة احتجاجية بمخيم البريج ضد تقليصات "الأونروا"

 

نظمت اللجنة الشعبية للاجئين في مخيم البريج التابعة لدائرة شؤون اللاجئين في منظمة التحرير الفلسطينية، الأحد، وقفة احتجاجية ضد تقليصات (أونروا) بحق اللاجئين وخاصة في الآونة الأخيرة من تقليصات ادوية، وبرنامج التشغيل المؤقت ، وترميم البيوت ، والصحة والبيئة بالمناطق التي تعمل بها وكالة الغوث .


وشارك في الوقفة رئيس اللجنة الشعبية أ.حاتم قنديل وأعضاء اللجنة ومدير مخيمي البريج ودير البلح الأستاذ خليل الطويل ، وحركة فتح إقليم الوسطى والمناطق التنظيمية بالمخيم ، وفصائل منظمة التحرير ورجال الإصلاح والمخاتير وكادر المرأة بالمخيم ، ومؤسسات المجتمع المدني والمحلي بالمخيم ، وشخصيات وطنية من جميع الاطياف بالمخيم حاملين يافطات تندد بتقليصات (أونروا) بحق اللاجئين الفلسطينيين.


وفي كلمة للأستاذ حاتم قنديل رئيس اللجنة الشعبية للاجئين مخيم البريج قال ' ان الازمة الخانقة التي يعيشها اللاجئين الفلسطينيين بسبب تقليصات الوكالة في قطاع غزة تهدد بانهيار الحياة الاجتماعية بكل مكوناتها وتهديد الامن والسلم الأهلي.


وتابع قنديل حديثه " أن هذه التقليصات التي حدثت وما ستحدث والتي لا يمكن بأي شكل من الاشكال المرور عليها مرور الكرام او السكوت عنها مثل عدم تسجيل الأزواج الشابة وثم منحهم بطاقة لاجئ المستحقة لهم ، وعدم إضافة المواليد الجدد ،والعمل بنظام الكبونة الموحدة مما زاد من معاناة الاسر الأكثر فقراً والأكثر احتياجا وهذا يزيد من حالة الفقر المدقع في مجتمع اللاجئين ، وعدم وضوح أليات تقديم المنح المالية واقتصارها على ما توفر لدى الأونروا من بيانات لم يتم تحديثها منذ فترة ليست بالقصيرة ،والقطاع الصحي والذي يجب أن يقدم الرعاية الأولية بشكل جيد فنرى ان هناك عجز كبير في بعض الادوية اللازمة للحالات المرضية والعدد المحدود من الأطباء مما يسبب معاناة كبيرة للمرضى وعدم وجود أطباء ذوي اختصاص ،والحالات الطارئة والتي تحتاج الى تدخل سريع وخصوصا في أوقات المنخفضات والتي تحتاج الى المساعدات الطارئة والمناسبة مثل الاغطية والشوادر والنايلون والاسعافات الأولية والاغاثية".


وطالب قنديل بسرعة إعادة استئناف برنامج الاعمار للاجئين ادخل المخيمات الفلسطينية مشيراً الى أن إيقاف برنامج الاعمار والصيانة والمتبع للحالات الاجتماعية أصحاب الفقر المدقع يعتبر جريمة بحق اللاجئين.


وأضاف قنديل أن معيار الفقر وتحديد عدد اللاجئين وهذا يعود الى الإجراءات التي تتبعها الأونروا في ذلك مما يعمل على حرمان عدد كبير من اللاجئين من الخدمات والواجب تقديمها لهم تحت ذرائع لا يمكن القبول بها ولا يمكن السكوت عليها ولا نسمح لإدارة الأونروا بتمريرها لأنها تتنافى مع الأساس الذي وجدت من أجله وكالة الغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين ،وأيضا السياسة التي تتبعها الأونروا في بند التشغيل الدائم والمؤقت مما يترتب عليه من نتائج سيئة إن كان في مجال التعليم او صحة البيئة او العيادات الصحية وغير ذلك من الجوانب الخدماتية للاجئين.


وطالب جموع اللاجئين خلال الوقفة وفي مقدمتها اللجان الشعبية للاجئين في المخيمات الأونروا بعدم المساس في القضايا الهامة التي تمس حياة اللاجئين ومعيشتهم ومن غير المقبول ان تتمادى إدارة الأونروا في الاعتداء على حقوق اللاجئين الفلسطينيين الخدماتية والاغاثية وأيضا التشغيلية التي وجدت من اجلها وكالة الغوث ونطالب إدارة الأونروا بالتراجع عما اتخذته من إجراءات.


وفي نهاية الوقفة دعا أ.محمد حماد عضو اللجنة الشعبية لمواجهة هذه المؤامرات التي تحاك ضد قضية اللاجئين بقوة و نشر الوعي بمخاطرها من خلال المشاركة الفلسطينية الفاعلة بكل الفعاليات التي تدعو لها اللجان الشعبية التابعة لمنظمة التحرير الفلسطينية وان هذه الفعاليات التضامنية مع اللاجئين الفلسطينيين في المخيمات الفلسطينية مستمرة حتى تحقيق جميع المطالب الشرعية وشكرت اللجنة الشعبية للاجئين بالبريج جميع الحضور والطواقم الاعلامية على الحضور وتلبية دعوة اللجنة الشعبية بالبريج .

المنحة القطريةكوبونات الوكالةشيكات الشؤون

نداء الوطن