حكومة لبيد الانتقالية تسير على خطى غيرها من حكومات الاحتلال في تعميق وتوسيع الاستيطان

نداء الوطن - تقارير اخبارية

 

تقرير الإستيطان الأسبوعي من 23/7/2022

إعداد:مديحه الأعرج/المكتب الوطني للدفاع عن الأرض ومقاومة الإستيطان

من جديد تتعرض محافظة القدس لهجوم استيطاني تحفظت حكومة اسرائيل على الاعلان عنه رسميا قبل زيارة الرئيس الاميركي الاخيرة للمنطقة . فما ان غادر بايدن المنطقة حتى أعلنت "اللجنة الفرعية للاستيطان "، التابعة للإدارة المدنية في جيش الاحتلال عن مصادقتها على إقامة 816 وحدة استيطانية جديدة بعد ان كشفت عن إيداع مخططين استيطانيين ضمن سلسلة مشاريع استيطانية جديدة ، حيث أعلنت اللجنة عن إبداع المخطط الهيكلي التفصيلي رقم 2/1/225 لمستعمرة (علمون) المقامة على أراضي قرية (عناتا) على مساحة 100 دونم لإقامة 91 وحدة استيطانية جديدة، ومؤسسات عامة ومناطق تجارية وإيداع المخطط الهيكلي التفصيلي رقم 47/4/1/420 لمستعمرة (معالية أدوميم) للقامة على أراضي قرية (العيزرية) على مساحة 6.2 دونم لإقامة 16 وحدة استيطانية جديدة وعن بدء سريان للخطط الهيكلي التفصيلي رقم 4/2/225 لمستوطنة (معالية مخماس) المقامة على أراضي قرية (دير دبوان) على مساحة 150.6 دونم لإقامة 114 وحدة استيطانية جديدة، وكان قد تم الاعلان بتاريخ 24 تموز 2020 عن تحويل البؤرة الاستيطانية (نفي أريز) إلى حي استيطاني دائم. وعن بدء سريان للخطط الهيكلي التفصيلي رقم 2/2/205 لمستعمرة (شيلو) للقامة على أراضي قريتي قريوت وجالود (في الموقع المعروف باسم (الخفش) على مساحة 358 دونما لإقامة 534 وحدة استيطانية جديدة. وكان قد تم الاعلان عن المشروع بتاريخ الثالث من تموز 2021 وعن بدء سريان للخطط الهيكلي التفصيلي رقم 2/4/2/235 لمستعمرة (طلمون) القامة على أراضي قرية (رأس كركر) بالموقع المعروف باسم (رأس أبو زيتون ، شعبة ذيب) على مساحة 104 دونمات لإقامة 168 وحدة استيطانية جديدة، كان قد تم الإعلان عنها بتاريخ الخامس من آب 2019 .

وفي مشروع استيطاني جديد ضمن مخطط يستهدف المنطقة الشرقية للقدس تسعى سلطات الاحتلال لمصادرة نحو 67 ألف دونم شرقي المدينة ، تبدأ من قرية "مخماس" حتى شرق بلدة "السواحرة" ، حيث كشفت مصادر إسرائيلية النقاب عن مشروع استيطاني ضخم ، في مستوطنة " ميشور أدوميم" شرق القدس ، وعلى الطريق بين المدينة وأريحا لإقامة حديقة مائية ضخمة وفندقا يضم حوالى 1000 غرفة.ومن المتوقع ان يتم بناء هذا المجمع الضخم على مدى السنوات الثلاث المقبلة ، وعلى جدول الأعمال : فندق، حديقة مائية جديدة مع 21 منزلقاً، ستة حمامات سباحة ، وحديقة ألعاب ومجمع أزياء مساحته 8000 متر مربع ، ومدرجاً يتسع لـ 4000 مقعد ، ومجمع مطاعم ، وسيتم استثمار حوالى 1.5 مليار شيكل في المشروع الجديد وينتمي إلى مجموعة كاس ، المملوكة من قبل هانوش كاس ، التي فازت المجموعة بالمناقصة ، بكلفة قيمتها بـ 60 مليون وتخطط سلطات الاحتلال أيضًا لبناء جسر جديد يبدأ من مستوطنة "معاليه أدوميم" حتى بلدة الزعيم؛ وذلك لفصل المستوطنين عن الأماكن العربية في المنطقة.

وفي محافظة القدس كذلك صادقت "اللجنة اللوائية الإسرائيلية للتخطيط والبناء" في القدس المحتلة على خطة لبناء 1446 وحدة استيطانية على أراضي صور باهر، لصالح مستوطنة "القناة السفلية" بين مستوطنتي "جفعات هامتوس" و"هار حوماه" جنوب المدينة. فقد صادقت "اللوائية" على إيداع خطة الوحدات الاستيطانية في مستوطنة القناة السفلية للاعتراض" لمدة 60 يوما وحال الموافقة عليها فإنه ستتم إعادتها إلى "اللجنة اللوائية" من أجل المصادقة النهائية عليها. وبشأن مستوطنة "القناة السفلية"، فهي خطة حكومية اسرائيلية تم إعدادها بمبادرة من سلطة الأراضي الإسرائيلية، والترويج لها بسرعة كبيرة، وتم طرحها على طاولة لجنة تخطيط المنطقة في تموز 2021، بعد تشكيل حكومة لابيد - بينيت، وسرعان ما تم تمريرها . أما مساحة الأرض المنوي البناء عليها فتبلغ حوالي 186 دونمًا، ونصف مساحة المخطط تقع خلف الخط الأخضر، ونحو نصفها داخله، إلا أن موقعها الاستراتيجي بين (جفعات هاماتوس) و(هار حوماه) يجعلها إشكالية سياسية بشكل خاص فهي توجه ضربة لإمكانية تواصل حضري فلسطيني في القدس، وتُغلق بالفعل آخر ممر متبق يربط بيت صفافا وشرفات ببقية القدس".

وفي القدس كذلك كشفت جمعية بمكوم- عن كتيب تعليمات باللغة العربية عن إجراء تسوية الأراضي الفلسطينية في المدينة ومغازيه ونتائجه الخطيرة معتبرة التسوية تهديدا وجوديا للمقدسيين وهو إجراء يدفع بالمشاريع الاستيطانية الحكومية ويمهد الطريق للجمعيات الاستيطانية في المدينة لتوسيع نشاطاتها واستيلاءها على المزيد من الاراضي والعقارات الفلسطينية. وكانت وزارة العدل قد أصدرت مؤخرا إعلانا عن بدء تسوية أراضٍ واسعة في حي الثوري (أبو طور) الفلسطيني ، وفي المنطقة الواقعة جنوبي المسجد الأقصى المبارك ، وفي وقت مبكر تم الترويج لإجراء تسوية أراضٍ في جبل المشارف والشيخ جراح -التلة الفرنسية، في المنطقة التي يُخطط فيها لإقامة مستوطنة جديدة باسم "جفعات هشكيد"، وفي المنطقة المخصصة لتوسيع مستوطنة رموت . ويذكر الجميع كيف انتهت عمليات كهذه لصالح المستوطنين والجمعيات الاستيطانية دون علم السكان الفلسطينيين في حي الشيخ جراح، عندما تم تسجيل الحقوق في الطابو على أسماء جمعيات استيطانية يهود ادعوا ملكية الأراضي قبل سنة 1948، وقد تم أيضا الترويج لتسويات أراضي إضافية في مستوطنة جبل أبو غنيم (هار حوماة) بجانب قرية صور باهر، وفي أراضي قرية شعفاط شمال القدس في مستوطنة (رمات شلومو) اليهودي المتدين، وبجانب مطار القدس( عطروت)، حيث يتم التخطيط لإقامة مستوطنة أخرى جديدة.

في الوقت نفسه عادت قضية تهجير سكان الخان الأحمر شرقي القدس المحتلة إلى الواجهة من جديد، بعدما طلبت منظمة استيطانية من المحكمة العليا الإسرائيلية إصدار أمر بإخلاء القرية البدوية حيث طلبت منظمة "ريغافيم" الاستيطانية الإسرائيلية، من المحكمة العليا الإسرائيلية إصدار أمر بإخلاء قرية الخان الأحمر بداعي فشل الحكومة في أي خطة لإخلاء القرية الفلسطينية. ونقلت صحيفة "جيروزاليم بوست" الإسرائيلية عن المحامي آفي سيغال، الذي يمثل "ريغافيم" في هذه القضية قوله: "يجب على المحكمة العليا أن توقف عمل السيرك هذا، وأن تصدر حكماً نهائياً يحدد موعداً نهائياً لإخلاء المجمع غير القانوني وهدمه".ومنذ العام 2009، تطالب منظمة "ريغافيم" الاستيطانية بإخلاء الفلسطينيين من الخان الأحمر وهدم منازلهم. وكانت المحكمة العليا الإسرائيلية قد أعطت في العام 2018 الضوء الأخضر لهدم الخان الأحمر وإخلاء الفلسطينيين منه.وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق، بنيامين نتنياهو، تعهد بالقيام بذلك، لكنه تراجع بعد ذلك عن هذا الوعد، بعد أن حذرت المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية من أن هدم المنازل يمكن اعتباره جريمة حرب.

كما تتعرض محافظة رام الله والبيره لهجوم استيطاني واسع بعد أن أعلنت سلطات الاحتلال المصادقة على مخطط استيطاني توسعي في مستوطنة "ميفوحورون" المقامة على أراضي محافظة رام الله والبيرة شمال الضفة الغربية.ويحمل المخطط التفصيلي الجديد الرقم ( 1/2/212)،على مساحة (258 دونمًا) من أراضي المواطنين المغلقة سابقًا لأغراض عسكرية. والأراضي موضوع التخطيط الجديد تقع في الحوض المالي رقم 2، جزء من موقع "خربة ركوبس من أراضي بيت لقيا وبيت نوبا جنوب غرب رام الله"، وقد تمت المصادقة على هذا المخطط نهاية حزيران/يونيو 2022، ويهدف لإقامة وشرعنة (251) وحدة استيطانية، بالإضافة إلى طرق ومؤسسات وموقف للسيارات ومقبرة وغيرها والمخطط الاستيطاني لا يزال في مرحلة الإيداع وهو يحيط بالمستوطنة من جهاتها الثلاث (الشمالية، الجنوبية والشرقية) عبر إنشاء كتلة استيطانية على شاكلة هلال، وسيأتي على أجزاء من أراضي زراعية ذات طبيعة سهلية تزرع بالمحاصيل الشتوية. واللافت في هذا المخطط أنه صُدر عن ما يسمى بالقائم على إصدار التصاريح في الأراضي المصادرة لأغراض عسكرية، في إشارة إلى أن الأراضي موضوع التخطيط الجديد تم الاستيلاء عليها لأغراض عسكرية وفقًا للأمر العسكري رقم (977) الصادر عام 1982 ، لكن سلطات الاحتلال عملت على تحويلها لأغراض استيطانية بحتة. وفي الرابع والعشرين من تموز الجاري صادقت سلطات الاحتلال على مخطط استيطاني يقضي بتوسع مستوطنة "دوليف" شمال غرب رام الله. و المخطط الجديد يتضمن مصادرة نحو 280 دونمًا من الأراضي الفلسطينية لبناء 364 وحدة استيطانية جديدة في المستوطنة، على الأراضي التي تتبع لكل من بلدتي راس كركر ودير ابزيع في رام الله. و المخطط يستهدف الحوض رقم واحد في الموقع المعروف باسم "مدروس" في بلدة راس كركر، والأحواض رقم 2 و 4 و 7 في المناطق المعروفة باسم "عين وادي المغير"، "الدورة" و"الوجه الشامي" (على التوالي) في بلدة دير ابزيع ، ويأتي بهدف تغيير استخدام الأراضي المستهدفة إلى مناطق سكنية من الدرجة الثالثة (بحسب التعريف الاسرائيلي)

على صعيد آخر تراجعت المحكمة العليا الإسرائيلية ، عن قرار سابق يقضي بإخلاء البؤرة الاستيطانية "ميتسبي كراميم" بسبب بنائها في أراض بملكية فلسطينية خاصة ، شمال شرق رام الله وهدم مبان في هذه البؤرة الاستيطانية العشوائية ، خلال ثلاث سنوات ، وتنتصر المحكمة الإسرائيلية العليا بقرارها هذا لليمين الإسرائيلي والحركة الاستيطانية التي سعت إلى دفع سلطات الاحتلال القضائية ، إلى منع إخلاء البؤرة الاستيطانية غير القانونية حتى وفقا للقانون الإسرائيلي ، وذلك بدعم كامل من مسؤولين في الحكومة الإسرائيلية ، بمن فيهم وزيرا القضاء ، الحالي والسابقة، غدعون ساعر وأييليت شاكيد.وتضم البؤرة الاستيطانية نحو 45 وحدة استيطانية على الأقل وتسكنها نحو 54 عائلة من المستوطنين ومقامة على أراضي فلسطينية خاصة. وكان وزير الأمن الإسرائيلي، بيني غانتس، قد عبّر عن دعمه للمستوطنين في سعيهم إلى إلغاء قرار المحكمة العليا بهدم وإخلاء مبان في هذه البؤرة الاستيطانية العشوائية

وفي خطوة استفزازية خطيرة أصدر ما يسمى بـ"قائد المنطقة الوسطى" في جيش الاحتلال يهودا فوكس، أمرًا عسكريًّا لتسهيل بيع أراضي في الضفة الغربية للمستوطنين اليهود. ويسمح الأمر للفلسطينيين الذين يريدون بيع أراضيهم لمستوطنين، باستصدار قرار "حصر إرث" من "محكمة شرعية" إسرائيلية ، بدلاً من محكمة شرعية فلسطينية.وادعى "فوكس" أن في ذلك "حماية للبائع الفلسطيني".وقد طالب المستوطنون جيش الاحتلال بإصدار هذا الأمر العسكري، إثر ظهور ضرورة وجود قرار حصر إرث في صفقات بيع أراضٍ من أجل إثبات ملكية الأرض". وبعد صدور الأمر العسكري، ورحبت عضو الكنيست عن كتلة "الصهيونية الدينية" أوريت ستروك، بإصدار الأمر العسكري.وزعمت أن "القرار يمثل ردًّا ذكيًّا وناجعًا مقابل الحرب الوحشية التي تخوضها السلطة الفلسطينية ضد شراء اليهود للأراضي"،

وفي الإنتهاكات الأسبوعية التي وثقها المكتب الوطني للدفاع عن الأرض فقد كانت على النحو التالي في فترة إعداد التقرير:

القدس : دعت ما تسمى بـ"جماعات الهيكل" المزعوم، إلى تنظيم اقتحامات جماعية للمسجد الأقصى، وذلك بمناسبة ما يسمى ذكرى "خراب الهيكل" في التاسع من آب/أغسطس المقبل. ونشرت الجماعات الاستيطانية دعواتها عبر مواقعها وصفحات وسائل التواصل الاجتماعي ، حيث دعت المستوطنين إلى تنظيم اقتحامات جماعية للأقصى، وأداء طقوس تلمودية وشعائر توراتية في ساحات الحرم القدسي الشريف. وتعتزم بلدية الاحتلال إقامة "معبد ومركز زوار مبتكر" في حي بطن الهوى، فقبل 12 عامًا، بعد ان استولت جمعية " استيطانية على منزل فلسطيني في الحي، بادعاء أن الأرض يملكها يهود من اليمن عام 1881.وبعد عامين من الاستيلاء على المنزل وطرد سكانه، بدأت محاولات استيطانية إسرائيلية لإقامة معبد ومركز زوار تراثي وسياحي على طراز عربي قديم ، يضم ثلاثة طوابق من الحجر القديم ، الطابق الأول يحتوي على كنيس يهودي، والثاني مركزًا للزوار وللترويج لروايات تلمودية وأما الطابق الثالث، فيشمل مطلة للمراقبة الأمنية والاطلاع على المنطقة المحيطة في المسجد الأقصى والبلدة القديمة، في استهداف واضح لبلدة سلوان، باعتبارها الحامية الجنوبية للأقصى. وأقدمت سلطات الاحتلال برفقة ما تسمى سلطات الطبيعة ، على تجريف أرض تابعة لعائلة سمرين في حي وادي الربابة جنوب المسجد الأقصى المبارك ببلدة سلوان، رغم وجود قرار من محكمة الاحتلال بمنع العمل في هذه الأراضي.كما ألغت التراخيص الدائمة الممنوحة لست مدارس في مدينة القدس، بزعم تدريس مضامين "تحرض على دولة إسرائيل والجيش الإسرائيلي في الكتب المدرسية واستهدف مدارس الإيمان في جميع مراحلها والتي يبلغ عدد طلابها نحو 1755 طالبا وطالبة في المرحلتين الابتدائية والثانوية، بالإضافة إلى الكلية الإبراهيمية التي يبلغ عدد طلابها 288 طالبا وطالبة.

الخليل: هدمت قوات الاحتلال منزلا يقطنه الموطن ناجح طعيمات في تجمع أم قصة في بادية يطا وخيمة سكنية للمواطن محمد حسن داوود، في قرية البويب شرق يطا، واستولت عليها. ومنزلا في واد الأعور في قرية بيرين جنوب الخليل، يعود ملكيته للمواطن حاتم طه السلايمة، وسلاسل، وبركة زراعية لتجميع المياه في المنطقة ذاتها. واستولت مجموعة من المستوطنين،على منزل في البلدة القديمة لمدينة الخليل، للمواطن عبد الكريم اجريوي، في حارة قيطون ، بعد أن وضعوا سلالم حديدية على جدرانه، بمساندة قوات الاحتلال. و أخطرت بوقف البناء في ستة منازل في قرية الديرات جنوب الخليل.لكل من: محمد علي محمد العدرة، وموسى إسماعيل العدرة، وحمزة كامل العدرة، وقاهر الصريع، وخضر محمود العدرة، وعلي محمد عودة، بوقف البناء في منازلهم المأهولة.وهدمت تسعة عرائش في جبل الهردش بمنطقة الطيبة غرب الخليل. ضمن مخطط لترحيل المواطنين. فيما اعتدى مستوطنون من مستوطني "متسبي يائير" و"سوسيا" على المزارعين ورعاة الماشية في خربة اقويويص بمسافر يطا جنوب الخليل وهاجموهم بالهراوات وشتموهم بألفاظ نابية، وقاموا برعي ماشيتهم في محاصيل القمح والشعير واشتال الزيتون، ما تسبب بخريب المحاصيل، وتكسير أشتال الزيتون.

بيت لحم:سلمت قوات الاحتلال تسعة مواطنين إخطارات بهدم عرف زراعية ووقف البناء في بلدة نحالين غرب بيت لحم في منطقة "قرنة الدعمس" وكانت قوات الاحتلال اقتحمت المنطقة ذاتها وحاولت الاستيلاء على "جرافة"، ونصب عدد من قطعان المستوطنين، خيمة استيطانية في أراضي بلدة تقوع مستغلين وجود نقطة عسكرية للمراقبة على هذه الأراضي،وذلك في إطار محاولات المستوطنين الاستيلاء على أكبر قدر ممكن من أراضي المواطنين والتضييق عليهم، ومنعهم من الاعتناء بأراضيهم، بهدف ضم هذه الأراضي إلى البؤر الاستيطانية المقامة على أراضي البلدة

نابلس:لاحقت قوات الاحتلال مدعومة بوحدات ميدانية من المشاة، وبمساعدة طائرة تصوير ، الطواقم العاملة على تنظيف الموقع الأثري في بلدة سبسطية شمال غرب نابلس.وسلمت إخطارا يقضي بمنع العمل في الموقع الأثري، بحجة أنه منطقة مصنفة "ج"، وأصيب، خمسة مواطنين في اعتداء للمستوطنين في قرية تل أحدهم اصيب برضوض عقب الاعتداء عليه بالضرب واحتجازه لساعات من قبل جيش الاحتلال، الذي تدخل لتأمين الحماية للمستوطنين الذين أحرقوا بيتًا متنقلا تعود ملكيته للمواطن محمد أحمد حمدان، فيما استهدفوا مركبة تابعة لمجلس قروي تل، الأمر الذي أدى إلى تحطم نوافذها. هدمت قوات الاحتلال منشأة زراعية في منطقة عراق التل ببلدة قوصين بمساحة 150 مترا، اضافة الى هدم بيت متنقل في ذات المنطقة و جرفت طريقا زراعيا وأغلقت بالسواتر الترابية في منطقة تسمى أبو فروة بين بلدتي دير شرف وقوصين،

سلفيت: أضرم مستوطنون النار في أراض زراعية ببلدة قراوة بني حسان غرب سلفيت.في المنطقة المسماة "النويطف" و"الماجور"، تحت حماية قوات الاحتلال ما ألحق خسائر فادحة في الأراضي الزراعية.. وفجرت قوات الاحتلال منزل الأسير يحيى مرعي في بلدة قراوة بني حسان غرب سلفيت، كما هدمت منزل المواطن سميح عاصي في البلدة وهو والد الأسير يوسف

جنين:أصيب الشاب أحمد محمد كبها (24 عاما) من قرية طورة جنوب جنين بجروح إثر اعتداء مستوطنين عليه وطعنه، أثناء تواجده في مدينة حيفا داخل أراضي عام 48. وهدمت جرافات الاحتلال عددا من المنشآت التجارية قرب حاجز الجلمة شمال جنين.وعرف من أصحابها علي عصام لحلوح، ومؤمن عامر أبو فرحة.

قلقيلية: اقتلعت قوات الاحتلال 1000 شجرة زيتون في قرية حجة شرق قلقيلية مزروعة منذ 6 أشهر على مساحة 75 دونما، بحجة أنها أراضٍ مستولى عليها. – وأخطرت مواطنين بوقف البناء والعمل في 5 غرف زراعية بقرية كفر لاقف شرق قلقيلية. بحجة البناء دون ترخيص.

طولكرم :اعتدى مستوطنون على أربعة شبان أثناء عملهم في أراضيهم القريبة من بلدة رامين شرق طولكرم بالضرب المبرح تحت حماية جنود الاحتلال الذين احتجزوا الشبان ومنعوا الأهالي من الاقتراب منهم أو تقديم العلاج لهم.

الأغوار:استولت قوات الاحتلال على شاحنة لنقل السماد العضوي في منطقة الفارسية بالأغوار الشمالية.، تعود ملكيتها للمواطن عرفات دراغمة، أثناء جلبها للسماد العضوي للمزارعين.كما استولت على جرار زراعي في خربة الحديدية للمواطن أنيس خضر محمد بشارات، من سكان منطقة البقيعة الشرقية خلال عمله في خربة الحديدية، وعلى "جرافة" تعود للمواطن مراد نايف وخمان أثناء تواجدها في منطقة عين شبلي بالأغوار الوسطى. وعرقلت طواقم "مجلس المستوطنات"، عمل المزارعين في خربة الفارسية و احتجزت جرافة تعمل على تسهيل بعض الأراضي، في الخربة المذكورة، ومنعت من استكمال العمل فيها.

نداء الوطن