تيسير خالد يتوجه بالشكر والعرفان لجميع الذين وقفوا الى جانبه في رحيل زوجته وأخته الكبرى

وجه تيسير خالد ، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ، عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين رسالة شكر وعرفان لجميع الاخوة والرفاق والأصدقاء ، الذين وقفوا الى جانبه في أيام الحزن على فقد زوجته وأخته الكبرى قال فيها :
أتقدم بالشكر والتقدير والعرفان الى الأخ الرئيس أبو مازن ، الذي بادر كعادته مع الجميع الاتصال للتعزية والى الرفيق الأمين العام نايف حواتمه ونائبه الرفيق قيس عبد الكريم وأعضاء المكتب السياسي للجبهة والاخ سليم الزعنون رئيس المجلس الوطني والاخ رئيس الوزراء د . محمد اشتيه والعاملين في وزارة الصحة الفلسطينية والاخوة والرفاق الامناء العامين لفصائل منظمة التحرير الفلسطينية والأخ اسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لحركة حماس والزملاء الأعزاء أعضاء اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية وأعضاء المجلسين الوطني والمركزي والرفاق والاخوة قادة حركة فتح وجميع فصائل منظمة التحرير الفلسطينية وقادة حركة حماس ومديرعام الصندوق القومي الفلسطيني وأسرة جامعة النجاح الوطنية برئاسة الدكتور رامي الحمد الله والاخوة السفراء كل باسمه والشخصيات الوطنية والاجتماعية والاعتبارية في نابلس الحبيبة ومجلسها البلدي واتحاد لجان الرعاية الصحية والى الحركة النسائية في المدينة والمحافظة والهيئة الادارية لجمعية الاتحاد النسائي العربي وأهالي المدينة الكرام والى الأهل والعائلات الكريمة في كفر قليل وفي قريوت ، على وقوفهم الى جانبي في ايام الحزن برحيل زوجتي وأختي الكبرى وكذلك لرفاقي ابناء الجبهة الديمقراطية في مختلف محافظات الضفة من جنين القسام الى خليل الرحمن ، الذين توافدوا على بيت العزاء وغمروني بحبهم ورعايتهم ،
وأضاف بأن الشكر والتقدير والعرفان موصول كذلك لجميع من شارك في واجب العزاء بالاتصال الهاتفي او عبر النشر في الصحف او رسائل البريد والتواصل الاليكتروني او مواقع التواصل الاجتماعي ولرفاقي في الجبهة الديمقراطية في قطاع غزة وفي اقاليم لبنان وسورية وجميع البلدان العربية وفي اوروبا والاميركيتين ولقادة الجاليات الفلسطينية في مختلف القارات والبلدان على مشاركتهم ووقوفهم الى جانبي في رحيل كل من زوجتي عفاف محمد صالح منصور ( عوده ) أم نادين وأختي الكبرى الحاجة يسرى احمد محمود عوده ( أم زهير )
وختم رسالة الشكر قائلا : كان لموقفكم جميعا ابلغ الأثر عندي وعند ابنائي مراد وفابيان وبناتي نادين وناديه وعموم العائلة وعند إخوة عفاف وابنائهم وكريماتهم وأقاربهم وخفف من الم الرحيل الموجع . تغمد الله الزوجة عفاف والأخت يسرى بواسع رحمته وأسكنهما فسيح جناته ولا اراكم الله جميعا مكروها في من تحبون .