د. مجدلاني حكومة الاحتلال تقوض حل الدولتين عبر اجراءاتها العنصرية والاوضاع قابلة للانفجار بأية لحظة 

 

رام الله / قال الأمين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية د. أحمد مجدلاني أن هناك تحول في موقف حكومة الاحتلال تجاه عملية السلام ، وقوضت هذه الحكومة حل الدولتين عبر اجراءاتها العنصرية المتمثلة في الاستيطان والضم التدريجي للأراضي الفلسطينية وعمليات التهجير القسري في القدس وتسعى لفرض دولة مؤقتة الحدود عبر تلك وتسليح ميليشيات المستوطنين ورعاية ودعم ارهابهم المتواصل. 

وتابع د. مجدلاني خلال لقائه اليوم بمكتبه بمدينة رام الله مع القنصل الإيطالي العام جوزيبي فيديل، حيث وضعه بصورة آخر المستجدات السياسة، وخصوصا في ظل التصعيد الإسرائيلي الخطير الذي تشهده الأراضي الفلسطينية وتحديدا في القدس التي تشهد اكبر حملة تطهير عرقي، أن الصمت الدولي تجاه هذه الجرائم بمثابة تشجيع للاحتلال على مواصلتها. 

وأضاف د.مجدلاني أن لا نعاني من انسداد الأفق السياسي وحسب بل هناك فراغ سياسي فالإدارة الأمريكية لا يوجد على أجندتها أي افق لحل سياسي، وأن سياسية حكومة الاحتلال تعتمد على تقليص الصراع وتحسين الأوضاع المعيشية للفلسطينين. 

مؤكدا أن أمن واستقرار المنطقة يمر عبر إنهاء الاحتلال واقامة الدولة الفلسطينية، الأمر الذي يتطلب تحرك ايطاليا ودول الاتحاد الأوروبي لطرح مبادرة سياسية وعلى أساس قرارات الشرعية الدولية، وأن الاوضاع قابلة للانفجار بأية لحظة. 

ومن جانبه أكد فيديل ضرورة مواصلة التحركات السياسية، لضمان حل عادل للقضية الفلسطينية، مشددًا على أهمية تعزيز التعاون بين ايطاليا وفلسطين في كافة المجالات واستمرار المشاورات السياسية. 

قائلا  أن الحكومة الايطالية تأمل أن يعم الأمن والسلام والاستقرار في المنطقة، مدركة أن الوضع خطير وسوف يكون لدينا جهد لدعم اللاجئين وكذلك المساهمة في دعم ميزانية الحكومة الفلسطينية حيث تساهم ايطاليا ب 10 مليون يورو سنويا. 

نداء الوطن