الكابتن أسامة فتحي يكشف السن المُفضل للالتحاق بلعبة التنس

 

قال الكابتن أسامة فتحي مدرب ولاعب التنس، إنه في الفترة الأخيرة بدأت لُعبة التنس تنتشر بصورة أكبر مُقارنة بالفترات السابقة، وذلك يعود إلى انتشار الأكاديميات في مصر على أوسع نطاق ممكن.

وأضاف فتحي، خلال لقائه ببرنامج «نهارك سعيد»، المذع على شاشة النيل بالتليفزيون المصري، أن التوسع في لعبة التنس في مصر لحصد البطولات العربية والعالمية يحتاج إلى أن يكون هناك ملاعب أكثر والاهتمام باللياقة البدنية لـ اللاعبين وكذلك الاهتمام بالحالة النفسية لـ اللاعبين.

وتابع فتحي، أنه يُفضل الالتحاق في لعبة التنس من سن الـ 5 أعوام حتى يُصبح لاعب عالمي ويُحقق له الدخول في المسابقات العالمية، لافتًا إلى أن لعبة التنس تحتاج إلى ملاعب كثيرة وتجهيزات بشكل كبير، لذلك هذه اللعبة تُعتبر مُكلفة إلى حد ما.

وأوضح فتحي، أن لعبة التنس تحتاج إلى تمارين لا تقل عن 4 ساعات لياقة بدنية في اليوم بالإضافة إلى ممارسة اللعبة في مدة لا تقل عن 4 ساعات أيضًا، وأن ما يُطبق هذا النظام دول كثيرة مثل دولة أسبانيا الرائدة في هذه الرياضة تحديدًا.

واستدرك فتحي: «من الممكن أيضًا التحاق أي شخص من سن معين لهذه اللعبة»، موضحًا أن نادي الجزيرة في مصر من أكثر النوادي الذي لديه ملاعب مُخصصة للتنس والذي يُقدر عددهم بحوالي 20 ملعبا.

وتطرق فتحي، إلى أنه مارس هذه اللعبة من عام 87، بالإضافة إلى أنه حصد أكثر من 100 بطولة سواء كانت مصرية أم عربية أم عالمية، قائلاً: «شاركت في مسابقات عالمية أبرزها كانت في برشلونة وتحديدًا في نادي أرسبولو، الذي به أكثر من 53 ملعبًا مُخصصين لهذه اللعبة فقط»، لافتًا إلى أنه تم تصنيفه الأول في مصر حاليًا فوق 45 سنة، والـ 129 على مستوى العالم فوق 35 سنة في عام 2010،

وأشار فتحي، إلى أن لعبة التنس تحتاج إلى ممارستها إلى ما لا يقل عن 4 أيام في الأسبوع بشرط ألا تقل مدة التمرين عن ساعتين، قائلاً: «آخر بطولة جمهورية للرواد أقيمت بالنادي الأهلي في أواخر أكتوبر الماضي حصل فيها علي المركز الأول سنجل ٤٥ سنة، بالإضافة إلى أنه لعب في أسبانيا واليونان وفيينا وباريس ونيويورك والسويد وسويسرا وبولندا وألمانيا وقبرص وتركيا».