حمدونة : العاصفة ستمر على 4500 أسير فلسطينى بلا امكانيات حماية ووقاية

 

طالب الدكتور رأفت حمدونة مدير مركز الأسرى للدراسات مع بدء العاصفة على المنطقة المؤسسات الحقوقية والإنسانية وفي مقدمتها منظمة الصليب الأحمر الدولي التحرك الفوري من أجل حماية الأسرى الفلسطينيين في السجون الاسرائيلية والضغط على سلطات الاحتلال لتفادى ما تحذر منه الأرصاد الجوية من تأثر المنطقة بمنخفض جوي من المتوقع أن يحمل عاصفة ثلجية وصفت بـ "التاريخية والنادرة وغير المسبوقة .

 

وقال د. حمدونة  إن (4500) أسير فلسطينى في السجون الاسرائيلية، منهم (37) أسيرة، فيما بلغ عدد المعتقلين الأطفال والقاصرين في سجون الاحتلال نحو (140) طفلاً، و( 700 ) مريض بأمراض مختلفة سيواجهون المنخفض والعاصفة بدون امكانيات في ظل المعاناة الكبيرة بسبب الانتهاكات المتواصلة بحقهم في ظل البرودة الشديدة خاصة في السجون والمعتقلات الموجودة في صحراء النقب "كمعتقل النقب، وسجن نفحة، وبئر السبع، وريمون"، والسجون الواقعة على المرتفعات ، وفى "الكرفانات" والخيام .

 

وطالب حمدونة بالضغط على سلطات الاحتلال للالتزام بالاتفاقيات والمواثيق الدولية والقانون الدولى الانسانى وتوفير ما يلزم للأسرى من احتياجات انسانية وأساسية كالملابس والأغطية والأحذية وخاصة الأسرى الجدد المحرومين من الزيارات المتوقفة منذ أشهر عديدة بحجة وذريعة "فيروس كورونا" وتوفير تلك الاحتياجات في ظل برودة الشتاء والمنخفضات .